Friday, February 03, 2023

Poet R K Singh reading his haiku: Arab Haiku Club




 

Ramkrishna Singh reading his poems at Bridgewater International Poetry Festival

Monday, January 09, 2023

A DIALOGUE WITH POET PROFESSOR RAM KRISHNA SINGH

 

A DIALOGUE WITH POET PROFESSOR RAM KRISHNA SINGH UNDER THE AEGIS OF THE ARAB HAIKU CLUB

January 09, 2023

English Version

KHALIL JOMAAProfessor Ram Krishna Singh, you have a lot of experience writing haiku and tanka, and we want to get to know your literary worlds and benefit from you and your recommendations to the Arab readership. The first question: We know a lot about you, and we have read your poems and translated many of them into Arabic. We are always proud of your presence with us, and we want you to brief us. How do you see your poetic experience? Have you accomplished all your haiku and tanka?

 

R K SINGH: My academic preoccupation for four decades kept me from concentrating on my poetry, even if I have been writing poems and publishing my collections from time to time which helped me make my identity known as an Indian English poet. Besides academic and research articles and book reviews, I had already written and published a reasonably good amount of poetry that, I thought, deserved serious academic and media attention, but it could not happen.

 

By now I have published some thirty poetry books, including a dozen haiku and tanka collections.  After my retirement as Professor in December 2015, I have exclusively concentrated on my poetry, and am fortunate to have received generous support from poet friends like Taner Murat (Romania), Joseph Berolo (Colombia), Hidenori Hiruta (Japan), Rika Inami (Japan), Mohamed Helmi Al-Rishah (Palestine), Mahmoud Al-Rajabi (Jordon), Nabil Al-Mujali (Moldova), Khalil Jomaa (Canada), Ola Sawah (Lebanon), Agouray Fatima (Morocco), Basema Al-Awwam (Jordan), and several others from Tunisia, Libya, Algeria, Lebanon, Syria, Iran, Taiwan, China, Japan, Romania, Croatia, Russia etc who readily translated my poems and published them in books and journals, both print and online.

 

This indeed is encouraging in that my poetry has reached out to a larger audience through translation in different languages, though it has not yet been critically or academically explored to make its impact at home or overseas.

 

Now shorter poems like tanka and haiku keep happening, though their frequency has reduced, and I have continued to make a book a year.  Since the last two years, thanks to the generous support by Professor Mahmoud Al-Rajabi, I have published four haiku e-books, namely A Lone Sparrow (2021), Changing Seasons (2021), Lantern in the Sky (2022), and SHE (2022) which is gratifying. Recently I also submitted another collection of haiku, ‘Drifty Silence’, which may be appearing shortly.

 

I view haiku writing as something innately spiritual, with sensuousness as the key factor; looking outside to communicate the inside;  expressing  the unity of human being with all existence; imaging life in all its hues – from physical lust to divine sensation; communicating nature with purity of feeling and sincerity of experience. Haiku helps me create silence using words, just as it connects us with all beings in the life cycle. So, it’s writing  is continuous.

 

KHALIL JOMAA:  The haiku came out of the cloak of the strict classical Japanese, and it has spread today around the world in a modern style, and it has deviated from the restrictions in structure and subject matter. How do you see the experiences of modernity in haiku or the so-called city haiku?

 

R K SINGH:  The limited form of haiku has a lot of possibilities if the poet has a sense of proportion, or harmony, the expressive side of language or rhythm   which permeates the words. It’s practice has an awakening effect. The practitioner gradually discovers the truth of life and truth of the world through spontaneous observation of nature,  humans, animals, events, rituals, festivals, politics, movement,  blooming and fading, power and compassion, honesty and hypocrisy, love and hatred, waking and sleeping, tangible and intangible,  anything and everything, and anywhere, from toilet to tomb.

 

Having said this, let me add one more point: I see nothing wrong in ‘nativizing’ a foreign form or medium according to one’s own expressive need, taste, and sensibility.  Since the Japanese haiku has become international, poets from different countries and professional backgrounds have been experimenting with the medium as per their native cultural, linguistic, literary, social, or personal perspective, outlook, tradition, and ethos.  They are inspired by their own environment, or literary ecosystem, and try to use , for example, their own ‘kigo’ words  to reflect on life, or inner and outer nature they are familiar with,  in 5-7-5, 4-6-4, 3-5-3, or short-long-short rhythm; and many poets are also writing free-form haiku, besides writing beyond the all too familiar topos.    Even if they live in cities and many of them are not necessarily ‘literary’, they have their own spiritual instinct, their own vision to image what the creation around us means, or how  humans and nature are deeply connected. They continue to re-define everything, including haiku. But they are all seeker and revealer in their own way, and deserve sympathetic reading and appreciation.

 

KHALILJOMAA:  I call the present situation surrounding haiku a "state of flux". However, this is not necessarily meant in a bad sense, though there are lots of "bad bits" in it. In other words, we find ourselves, curiously, in creative chaos -- arguably the greatest chaos ever, considering the number of people, languages, cultures and regional differences relating to haiku. As our starting point, might we establish roughly where you stand in the increasingly complex axis of world haiku co-ordinates in terms of different "schools of thought" -- or the conservative versus the progressive, or formal versus free? Are you part of the old guard or a leader of free thinkers?

 

R K SINGH: I think you’re right. Haiku poets writing in English are using all kinds of form, varying from three lines to four lines to two lines or one line, and expressing themselves within seventeen syllables or minimum words. Each one is trying to discover the form that suits their ‘poetic’ sense. The less serious ones, however, are also indulging in verbal cleverness  that may not evince what we call ‘haiku spirit’. Since more and more people, with or without any poetic sense, are

dabbling in what is mere ‘finger exercises’ for them, creative chaos, as you have said, is normal. With passage of time, I’m sure each one would know where she or he stands, irrespective of their membership of a ‘mutual admiration society’ which  has been active almost everywhere.

 

As for my position, I think I have followed the Haiku in English as it evolved in the last five decades. There is no literariness or philosophizing, no didactic statement, no verbal cleverness in my haiku. As I said before, sensuousness is important but it is very difficult to achieve:  Not all can easily show what they see, touch, taste, or hear, nor can they image what they actually observe or experience or perceive in a moment. I view haiku, like many others, as ‘poetry of the moment’ and  try  to write it as  a complete poem.  

 

KHALIL JOMAA: In your explorations and your search for such discoveries, what sort of process is working when you actually compose a haiku? Do you start with your haiku principles, then choose and create its theme, subject matter, style and form accordingly? Or, conversely, do you simply write anything that responds to your sensibility at the time of its composition, then worry about the principles afterwards? Or, don't you have any such system, but instead, "just be"?

 

R K SINGH:  As I just said, haiku lies in the experience of a moment. So, what I  write is the expression of a moment’s experience as observed or perceived. Sometimes there is a flash of inspiration, or wonder of the  moment, or insight just happening while I’m talking or walking or thinking or  doing something or reading something or watching a performance, movie, or work of art etc . Sometimes I am inspired by reading The Bible, or the Prayer Book, or any sacred book of a religion, such as The Upanisads, The Vedas, or The Holy Quran.  The poem gets composed in no time. It may happen in 5-7-5, 4-6-4, or 3-5-3 rhythm naturally.  If an editor suggests a minor change and I find it in tune with my experience, I readily accept it.

 

Since I do not write poems with a ‘plan’ or ‘topic’ in mind, there is no reason to think about principles etc.  The poem begins and ends naturally or even abruptly, though editing/revising later is possible. 

 

KHALIL JOMAA:  I would now like to discuss the features of your literature in general. You have tried to embody images of haiku of a subjective nature, as well as haiku oriented with subjective, surreal and mythological elements, the emerging social and political awareness, and the legitimization of haiku practices in India. You used Indian kigo, images and experiences in your haiku. It is noted that you do not differentiate between haiku and senryu.

 

R K SINGH:  Yes, I do not differentiate between haiku and senryu because of the nature of my haiku and personal taste.  And, you’re right in pointing the subjective nature of my poetry. When I began writing in English, it was largely short lyrical poems with limited literary experience outside the undergraduate or postgraduate classroom. The subject matter too was personal and limited to socio-political observations. As I read recent poetry coming from the USA, the  U K and other countries in the late  1970s, my taste developed to the expression of more intimate experiences, and I composed more and more poems on sex, love, and joy. I discovered meaning in passions, and sex became a liberating and purifying factor in my poetic scheme. Gradually irony, urban life and its false values, social injustice and disintegration, human sufferings, degradation of relationship, and spiritual search also featured in my poems containing haiku and tanka-like forms. In fact, in most of my regular poems after the 1980s, the haiku rhythm should be easily discernible.  Since I aspired for recognition as an Indian English poet, I tried to express Indian ethos and sensibility, using English, which continues till date.

 

In the 1980s, when I tried to write haiku and tanka as independent poems, and interacted with poet friends from various countries, my poetry gradually became ‘international’  as I succeeded  in publishing them  in many journals originating from outside India. It has been a long journey now, and so many poets and critics view me as a representative haikuist from India.

 

As regards the use of Indian myths and season words in my haiku, I think it is normal and should be expected from an Indian poet. This is what distinguishes my haiku from others. In fact, it is through such markers, haiku and tanka get variety just as poets from different countries, cultures and societies enrich the genre and make it acceptable worldwide.

  

KHALIL JOMAA:  Professor Singh, where does your poetic inspiration come from?

 

R K SINGH: From my everyday life and living, from observing events outside as well as inside, from my awareness of the nature of passing time, from my effort to know myself, and from my reading the Bible and other scriptures. Some role is  also played by the deadly monotony of existence in the maze of routine and de-motivating environment of campus life in Dhanbad for nearly four long decades!... The source of creative inspiration has always been mysterious…  Don’t know, it just happens….

 

KHALIL JOMAA: We are eager to see some of your poems. Will you share with us here four or five of your favorite poems?


R K SINGH: It’s so difficult to select a ‘favourite’ poem. Yet, here are some old poems that I would like to share. It’s a random selection from the diaries I note my poems in.

 

1

 

THERE’S NO PARADISE


 The fog in mirror

slips by damp towel

cold sets in slippy hands

 

rain flows on windows

black water crawls down

like diseased reptiles

 

why scrub the smelly

underbellies

there’s no paradise


[11 November 1988]

  

2

IN VOID


Shadows

spring from night

whispering darkness

fog the street light

and I walk

alone

 

against wind

unseen and unheard

glide

into dreams

create circles

of longings

 

or spin wheels

of miracles

with blind faith

drug genes and

drone out psalms

in void

[26 May 1993]


3

 LEMONS IN COURTYARD


She props the stooping lemons

with stake but avoids

bending close to me:

 

I die to draw the blossom

in my twining arms

but she likes the other scent

 

[05 August 1994]

 

4 

GOD, SEX AND THE WORLD


It’s part of prayer

to have the lingam kissed

or kiss it to feel

 

the creator’s pulse

for a moment

thank the body too

 

that houses the spirit

we seek in His name

for relief and salvation

 

through the cycle

of day and night

meeting and departing

 

learning and unlearning

each moment synthesizing

god, sex and the world

 

[14 December 2000]

 

5

LONG TRIP


Ageing he thinks of

the ashes and the long trip

ahead in spirit

 

feels the earth he would

become celebrating life

as good as ever

 

[02 February 2001]

 

6 


HAIKU & TANKA

 

no letters today—

addresses of his dead friend

graying in diary   [22 October 1997]

 

 

tending the hooks

she blushes to see

the line of jewels   [02 August 1998]

 


after cleaning

the maid leaves behind

an oily smell      [12 December 2000]

 


her lonely grief

melts in the candle wax

evening’s dark floor   [11 May 2007]

 


wiping his face

under the umbrella

an old man with books    [20 August 2010]

 


a mist covers

the valley of her body

leaves memories

like the shiver of cherry

in dreamy January  [23 September 2007]

 

 

resting his chin

on the back of his palms

he stands at

the dusted railing to watch

the planes roar and take off   [17 February 2008]

 


watching the moon

in the western horizon

two haiku poets

scratch each other’s back and mock

the rest as neophytes   [10 March 2008]

 


on the prayer mat

the hands raised in vajrasan

couldn’t contact God

the prayer was too long and

the winter night still longer    [09 December 2010]

 

KHALIL JOMAA: You have become very well known to the readers of the Arab Haiku Club and participated in the Haiku Competition arbitration. How do you see the Arab haiku? What advice would you give to the younger generation of amateurs and beginners in the world of haiku?

 

R K SINGH: Thanks Khalil for your appreciation. I largely owe my reputation among Arabs to Professor Mahmoud Al-Rajabi and Professor Mohamed Helmi Al-Rishah who drew the attention of Arab readers to my haiku and tanka through their translation and publications. It was indeed an honour to have been invited to judge the international haiku competition under the aegis of the Arab Haiku Club . 


As for my views about  the Arab haiku, honestly, I do not know Arabic and have read it only in English translation  (often via Google Translate) which has been qualitatively quite impressive. I can imagine the Arabic original of many a haikuist to be much better,  just as I get a feel of the continuation of the mainstream Arabic poetry, both structurally and texturally. Some Arab Haiku Poets seem to have successfully melded the Japanese and Arabic poetry (couplets?) tradition in three and five lines. In fact, collectively the Arab poets seem to provide a vast spectrum with images of the Arab cultures, kigo words, and imagination, which is a good sign.


Moreover, it could also be possible for serious poets to search for a substitute to the Japanese Zen Buddhism. I think the Arab haiku poets should also reflect the images of the native Quranic meditation and intuition of universal value. The Arabs have their own rich spiritual tradition to explore and express in their haiku without being philosophical, didactic, religious or moral. A haiku poet can meditate and draw  on the verses from the Holy Quran and develop interpretative  insights in simple words  using contemporary imagery, just as one can compose poems reflecting  different social practices in various regions or tribes, their values and norms, their aspirations, their festivals, beliefs, social practices, food habits,  prejudices, or spiritual consciousness  etc. The events and environment of violence, the refugee crises, the political atmosphere, the condition of women and children,  the aspirations of youths, the struggle for freedom  etc also are legitimate haiku subjects as part of the expression of life and nature as it obtains today. And, what is lacking is a database of unique Arab seasonal words, or cultural keywords, or kigopedia,  as Gabi Greve has done for several countries which  can be viewed on www.worldkigodatabase.blogspot.com    

 

KHALIL JOMAA: Although poetry and haiku are particularly difficult to translate due to the internal structure of haiku, which is open to interpretation and multiple readings. Do you have any impressions that translators have succeeded to some extent in translating your texts into Arabic?

 

R K SINGH: I have no idea about this. Fellow poet-translators and experts are the best judges.  I have faith in the translators and am in favour of giving them the freedom to translate a poetic text with interpretation, which includes deletion, omission, and change in the original, where necessary, for wider social acceptance. However, the success lies in retaining the spirit of the original without any distortion or attempt to re-write or revise it. So far as the effectiveness of translations done so far is concerned, as I said, I would like to go by the opinion of experts who might be good in both English and Arabic languages and their nuances.  Going by the comments from fellow Arab poets, I believe the Arabic translation of my poems have been quite effective, and I am grateful to all the translators who willingly spent their valuable time to read and interpret my verses for the Arab readership.

 

KHALIL JOMAA: Professor Ram Krishna Singh, we would like to dwell on the meeting with you and delve into your rich poetic experiences, and we will always strive in this direction in future meetings. We are pleased to have you with us and thank you for your patience and dedicating your time to answering our questions. Do you have a final word you would like to say here?

 

R K SINGH:  Thanks dear Khalil for giving me an opportunity to interact with you on my poetry. You made me look back and share my experiences that I might not have thought about but for your probing questions. It was a wonderful experience. I wish haiku and tanka poetry is also recognized for academic exploration and someone in the Arab world undertakes a critical study of my poetry as part of Translation studies. The possibilities are immense and I am sure young scholars everywhere will find opportunities to do something fresh.Thank you for the honour and thanks to the site administrator محمود الرجبي once again.

https://m.facebook.com/groups/254763741390724/permalink/2156519801215099/?

mibextid=peTKPw


Arabic Version


حوار الشاعر البروفيسور رام كريشنا سينغ
تحت رعاية كريمة من ادارة نادي الهايكو العربي
9 يناير 2023
النسخة العربية
خليل جمعة: الأستاذ رام كريشنا سينغ ، لديك خبرة عالمية كبيرة في كتابة الهايكو والتانكا ، ونريد التعرف على عوالمك الأدبية والاستفادة منها ومن توصياتك للقراء في نادي الهايكو العربي.
في الواقع نحن نعرف الكثير عنك وعن أدبك الثري ، وقد قرأنا قصائدك وترجمنا منها ونشرناها في كتيبات الكترونية ونشرات وباللغتين العربية و الإنكليزية وقد بذل مدير نادي الهايكو العربي الأستاذ محمود الرجبي جهودا مضنية في اخراجها بالشكل المبهر والأنيق, ذلك أننا فخورون بتواجدكم معنا ونريدك اليوم أن تطلعنا على تجربتك الشعرية؟ هل أنجزت كل ما تروم من الهايكو والتانكا؟
رام كريشنا سينغ: لقد منعني انشغالي الأكاديمي لمدة أربعة عقود من التركيز على شعري ، حتى لو كنت أكتب القصائد وأنشر مجموعاتي من وقت لآخر ، مما ساعدني في جعل هويتي تُعرف باسم شاعر إنكليزي هندي. إلى جانب المقالات الأكاديمية والبحثية ومراجعات الكتب ، كنت قد كتبت بالفعل ونشرت قدرًا جيدًا من الشعر الذي اعتقدت أنه يستحق اهتمامًا أكاديميًا وإعلاميًا جادًا ، لكن ذلك لم يحدث.
لقد نشرت حتى الآن حوالي ثلاثين كتابًا شعريًا ، بما في ذلك عشرات من مجموعات الهايكو والتانكا. بعد تقاعدي كأستاذ جامعي في ديسمبر 2015 ، ركزت حصريًا على شعري ، وأنا محظوظ لأنني تلقيت دعمًا سخيًا من أصدقاء شعراء مثل تانر مراد (رومانيا) ، وجوزيف بيرولو (كولومبيا) ، وهيدنوري هيروتا (اليابان) ، وريكا إينامي ( اليابان) ، محمد حلمي الريشة (فلسطين) ، محمود الرجبي (الأردن) ، نبيل المجالي (مولدوفا) ، خليل جمعة (كندا) ، علا السواح (لبنان) ، أغوراي فاطمة (المغرب) ، باسمة العوام. (الأردن) وعدة آخرين من تونس وليبيا والجزائر ولبنان وسوريا وإيران وتايوان والصين واليابان ورومانيا وكرواتيا وروسيا وغيرها ممن ترجموا قصائدي بسهولة ونشروها في كتب ومجلات مطبوعة وعبر الإنترنت.
هذا أمر مشجع حقًا لأن شعري قد وصل إلى جمهور أكبر من خلال الترجمة بلغات مختلفة ، على الرغم من أنه لم يتم استكشافه بشكل نقدي أو أكاديمي لإحداث تأثيره في الداخل أو في الخارج.
ما زلت مستمرا في كتابة قصائد التانكا والهايكو ، على الرغم من انخفاض تواترها غير أني استمررت خلال العامين الماضيين في التأليف بمعدل كتاب في كل عام ، وبفضل الدعم السخي من الأستاذ محمود الرجبي ، قمت بنشر أربعة كتب هايكو الكترونية ، وهي:
• A Lone Sparrow (2021)
• Changing Seasons (2021)
• Lantern in the Sky (2022)
• SHE (2022)
وهو أمر يبعث على السرور. لقد قدمت مؤخرًا مجموعة أخرى من الهايكو :
• "Drifty Silence"
وهذه قد تظهر قريبًا.
أرى كتابة الهايكو على أنها شيء روحي بالفطرة ، مع الاحساس كعامل رئيسي ؛ والنظر إلى الخارج للتواصل مع الداخل تعبيرا عن وحدة الإنسان مع كل الوجود ؛ والهايكو تصوير الحياة بجميع أشكالها - من الشهوة الجسدية إلى الإحساس الإلهي ؛ وهو تواصل الطبيعة بنقاء الشعور وصدق التجربة. يساعدني الهايكو في خلق الصمت باستخدام الكلمات، تمامًا كما يربطنا بجميع الكائنات في دورة الحياة.
إذا الكتابة مستمرة..
خليل جمعة: شيء عظيم أن تخلق كل هذا الانسجام بالرؤية الجلية والسلام الداخلي الهادئ وهنا يحضرني السؤال: بروفيسور سينغ ، من أين يأتي إلهامك الشعري؟
رام كريشنا سينغ: من حياتي اليومية ومعايشتي للواقع ، من مراقبة الأحداث بالخارج والداخل ، وإدراكي لطبيعة مرور الوقت ، ومن جهودي لمعرفة نفسي ، ومن قراءتي للكتاب المقدس والكتب السماوية المقدسة الأخرى. تلعب أيضًا بعض الأدوار من خلال رتابة الوجود في متاهة البيئة الروتينية وغير المحفزة للحياة في الحرم الجامعي في مدينة دانباد الهندية لما يقرب من أربعة عقود طويلة! ...
لطالما كان مصدر الإلهام الإبداعي غامضًا ... لا أعرف، إنه فقط يحدث..
خليل جمعة: في سعيك اليومي وبحثك عن مثل هذه الاكتشافات ، ما الطريقة التي تتبعها عندما تقوم بالفعل بتأليف الهايكو؟ هل تبدأ بمبادئ الهايكو الخاصة بك ، ثم تختار وتخلق موضوع القصيدة وأسلوبها وشكلها وفقًا لذلك؟ أو على العكس من ذلك ، تكتب ببساطة أي شيء يستجيب لحساسيتك في وقت التكوين أو الاستنارة ، ثم تقلق بشأن المبادئ بعد ذلك؟ أم ليس لديك أي نظام من هذا القبيل، ولكن بدلاً من ذلك، تعتمد على السجية الفطرية وخبراتك المبيتة؟
رام كريشنا سينغ: كما قلت للتو ، يكمن الهايكو في تجربة آنية. لذا ، ما أكتبه هو تعبير عن تجربة اللحظة كما لوحظ أو متصور. أحيانًا يكون هناك وميض من الإلهام، أو دهشة من موقف ، أو نظرة ثاقبة تحدث فقط أثناء التحدث أو المشي أو التفكير أو القيام بشيء ما أو قراءة شيء ما أو مشاهدة أداء أو فيلم أو عمل فني وما إلى ذلك. أحيانًا يلهمني قراءة الكتاب المقدس ، أو كتاب الصلاة ، أو أي كتاب مقدس لدين ما ، مثل كتاب الأوبنشاد أو الفيدا ، أو القرآن الكريم. يتم تأليف القصيدة في أي وقت من الأوقات. قد يحدث ذلك في إيقاع 5-7-5 أو 4-6-4 أو 3-5-3 بشكل طبيعي. إذا اقترح أحد المحررين تغييرًا طفيفًا ووجدته متوافقًا مع تجربتي، فأنا أقبله بسهولة.
نظرًا لأنني لا أكتب قصائد مع وضع "خطة" أو "موضوع" في الاعتبار، فلا يوجد سبب للتفكير في المبادئ وما إلى ذلك. تبدأ القصيدة وتنتهي بشكل طبيعي أو حتى بشكل مفاجئ ، على الرغم من إمكانية التحرير / المراجعة لاحقًا.
خليل جمعة: نود الآن الانتقال إلى جانب هام لنناقش سمات أدبك بشكل عام. لقد حاولت تجسيد صور الهايكو ذات الطبيعة الذاتية ، وكذلك الهايكو الموجه بعناصر ذاتية وسريالية وأسطورية ، بهالة سامقة من الوعي الاجتماعي والسياسي الناشئ ، وإضفاء الشرعية على ممارسات الهايكو في الهند. لقد استخدمت الكيجو الهندي والصور والممارسات المهنية الخاصة بك. ويلاحظ بأنك لا تفرق بين الهايكو والسينريو.
رام كريشنا سينغ: نعم ، أنا لا أفرق بين الهايكو والسينريو بسبب طبيعة الهايكو والذوق الشخصي. وأنت محق في الإشارة إلى الطبيعة الذاتية لشعري. عندما بدأت الكتابة باللغة الإنجليزية ، كانت إلى حد كبير قصائد غنائية قصيرة مع خبرة أدبية محدودة خارج حجرة الدراسة الجامعية أو الدراسات العليا. كان الموضوع أيضًا شخصيًا ومقتصرًا على الملاحظات الاجتماعية والسياسية. عندما قرأت أشعارًا حديثة قادمة من الولايات المتحدة وبريطانيا وبلدان أخرى في أواخر السبعينيات ، تطور ذوقي إلى التعبير عن تجارب أكثر حميمية ، وقمت بتأليف المزيد والمزيد من القصائد عن الجنس والحب والفرح. اكتشفت المعنى في المشاعر ، وأصبح الجنس عاملاً محرِّرًا وتنقيًا في مخططي الشعري. تدريجيًا ، ظهرت السخرية ، الحياة الحضرية وقيمها الزائفة ، والظلم والتفكك الاجتماعي ، والمعاناة الإنسانية ، وتدهور العلاقات ، والبحث الروحي أيضًا في قصائدي التي تحتوي على أشكال تشبه الهايكو والتانكا. في الواقع ، في معظم قصائدي المعتادة بعد الثمانينيات ، ينبغي تمييز إيقاع الهايكو بسهولة. منذ أن كنت أتطلع إلى الاعتراف بوصفي شاعرًا إنكليزيًا هنديًا ، حاولت التعبير عن الروح الهندية وحساسيتها ، باستخدام اللغة الإنجليزية ، والتي تستمر حتى الآن.
في الثمانينيات ، عندما حاولت كتابة قصائد الهايكو والتانكا كقصائد مستقلة ، وتفاعلت مع أصدقاء شعراء من بلدان مختلفة ، أصبح شعري "عالميًا" تدريجيًا حيث نجحت في نشرها في العديد من المجلات الصادرة من خارج الهند. لقد كانت رحلة طويلة ، والعديد من الشعراء والنقاد الآن ينظرون إلي على أنني ممثل عن الهند
فيما يتعلق باستخدام الأساطير الهندية والكلمات الموسمية في الهايكو ، أعتقد أنه أمر طبيعي ويجب توقعه من شاعر هندي. هذا ما يميز الهايكو عن غيره. في الواقع ، من خلال هذه العلامات ، يتميز الهايكو والتانكا على التنوع تمامًا كما يثري الشعراء من مختلف البلدان والثقافات والمجتمعات هذا النوع ويجعلونه مقبولًا في جميع أنحاء العالم.
خليل جمعة: نتوق لرؤية بعض قصائدك عبر هذا الحوار. هل ستشاركنا هنا بمجموعة من قصائدك المفضلة؟
رام كريشنا سينغ: من الصعب جدًا اختيار القصيدة "المفضلة". ومع ذلك ، ها هي بعض القصائد القديمة التي أود مشاركتها. إنه اختيار عشوائي من اليوميات التي ألاحظ فيها قصائدي
1
الضباب في المرآة
تنزلق بمنشفة رطبة
دفقات باردة من أيدي زلقة
يتدفق المطر على النوافذ
الماء الأسود ينسل إلى أسفل
مثل الزواحف المريضة
لماذا تبددين الرائحة
تحت البطن
ليس هناك جنة
11نوفمبر 1988
2
ظلال
الربيع في الليل
يهمس للظلام
ضباب ضوء الشارع
وأنا أمشي
وحدي
عكس الريح
غير مرئي وغير مسموع
أتسلل إلى
الأحلام
وأنشئ دوائر
الشوق
أو عجلات من معجزات
تدور
بإيمان أعمى
جينات الأدوية
المزامير تحلق بلا طيار
في الفراغ
26 مايو 1993
3
إنها تلملم الليمون
الساقط ولكنها تتجنب
الانحناء قربي
أموت لأسحب الزهرة
بين ذراعي المفتولين
لكنها تحب رائحة أخرى
5 أغسطس 1994
4
إنه جزء من الصلاة
تقبيل اللينجام
أو حوله ليشعر
نبض الخالق
للحظة
اشكر الجسد ايضا
الذي يأوي الروح
نسعى باسمه
للإغاثة والخلاص
خلال دورة
الليل والنهار
نجتمع ونغادر
نعلم أو لا نعلم
في كل لحظة يتوالف
الله والجنس والعالم
14 ديسمبر 2000
5
رحلة طويلة
حتى الشيخوخة يفكر
بالرفات والرحلة الطويلة
والروح تتقدم للأمام
يحس بالأرض
سيحتفل بالحياة
أفضل من أي وقت مضى
2 فبراير 2001
6
هايكو وتانكا
لا رسائل اليوم -
عناوين صديقه المتوفى
شابت في المذكرات
22 أكتوبر 1997
حازمة الخطافات
إنها تحمر خجلا لرؤية
خط الجواهر
2 أغسطس 1988
بعد التنظيف
تخلف الخادمة
رائحة زيتية
12 ديسمبر 2000
همها الوحيد
أن تذوب في الشمع
أرضية المساء المظلمة
11 مايو 2007
يمسح وجهه
تحت المظلة
رجل عجوز يحمل كتبًا
20 أغسطس 2010
يغطي الضباب
تلافيف جسدها
يترك الذكريات
مثل قشعريرة الكرز
في حلم يناير
23 سبتمبر 2007
يريح ذقنه
على ظهر كفيه
واقفا عند
الشباك الحديدية المغبرة ليشاهد
هدير الطائرات عند إقلاعها
17 فبراير 2008
مشاهدة القمر
في الأفق الغربي
شاعرا هايكو
يخدشان ظهر بعضهم البعض بالسخرية
والبقية مبتدئون
10 مارس 2008
على سجادة الصلاة
يداي مرفوعتان في معبد "فاجراسان"
لم أستطع الاتصال بالرب
كانت الصلاة طويلة جدا و
لا تزال الليلة الشتوية أطول
9 ديسمبر 2010
خليل جمعة: لقد خرج الهايكو من العباءة اليابانية الكلاسيكية الصارمة ، وانتشر اليوم في جميع أنحاء العالم بأسلوب محدث ، خارجا عن القيود سواء في البنية أم في الموضوع. كيف ترى تجارب الحداثة في الهايكو أو ما يسمى بالهايكو الحضري؟
رام كريشنا سينغ: الشكل المحدود للهايكو لديه الكثير من الاحتمالات إذا كان الشاعر لديه حس بالتناسب ، أو الانسجام ، الجانب التعبري للغة أو الإيقاع الذي يتخلل الكلمات. إنها ممارسة لها تأثير إيقاظي.
يكتشف الممارس تدريجيًا حقيقة الحياة وحقيقة العالم من خلال الملاحظة التلقائية للطبيعة والبشر والحيوانات والأحداث والطقوس والمهرجانات والسياسة والحركة والازدهار والتلاشي والقوة والرحمة والصدق والنفاق والحب والكراهية والاستيقاظ والنوم ، المادي وغير المادي ، أي شيء وكل شيء ، وفي أي مكان ، من المرحاض إلى القبر.
بعد قولي هذا ، اسمحوا لي أن أضيف نقطة أخرى: لا أرى أي خطأ في "إضفاء الطابع الوطني" على شكل أو وسيط أجنبي وفقًا للحاجة التعبيرية للفرد ، والذوق ، والحساسية. منذ أن أصبح الهايكو الياباني عالميًا ، كان الشعراء من مختلف البلدان والخلفيات المهنية يجربون الوسيلة وفقًا لمنظور همهم الثقافي أو اللغوي أو الأدبي أو الاجتماعي أو الشخصي ، أو نظرتهم ، أو تقاليدهم ، أو أخلاقهم. إنهم مستوحون من بيئتهم الخاصة ، أو النظام البيئي الأدبي ، ويحاولون ، على سبيل المثال ، استخدام كلماتهم الخاصة للتأمل في الحياة ، أو الطبيعة الداخلية والخارجية المألوفة لهم ، في 5-7-5 ، 4- 6-4 ، 3-5-3 ، أو إيقاع قصير طويل قصير ؛ وكثير من الشعراء يكتبون هايكو بشكل حر ، إلى جانب الكتابة بما يتجاوز كل الأنماط المألوفة. حتى لو كانوا يعيشون في المدن والعديد منهم ليسوا بالضرورة "أدباء" ، فإن لديهم غريزة روحية خاصة بهم ، ورؤيتهم الخاصة لتصوير ما يعنيه الخلق من حولنا ، أو كيف يرتبط البشر والطبيعة بعمق. يواصلون إعادة تعريف كل شيء ، بما في ذلك الهايكو. لكنهم جميعًا باحثون ومعلنون على طريقتهم الخاصة، ويستحقون القراءة المتعاطفة والتقدير.
خليل جمعة: أسمي الوضع الحالي المحيط بالهايكو بأنه "حالة من التقلبات". ومع ذلك ، لا يُقصد بهذا بالضرورة معنى سيئا ، على الرغم من وجود الكثير من "الأجزاء السيئة" فيه. بعبارة أخرى ، نجد أنفسنا ، بفضول ، في فوضى إبداعية - يمكن القول إنها أعظم فوضى على الإطلاق ، بالنظر إلى عدد الأشخاص واللغات والثقافات والاختلافات الإقليمية المتعلقة بالهايكو. كنقطة انطلاق ، هل يمكننا تحديد مكانك تقريبًا في المحور المعقد بشكل متزايد لإحداثيات الهايكو العالمية من حيث "مدارس الفكر" المختلفة - أو المحافظ مقابل التقدمي ، أو الرسمي مقابل الحر؟ هل أنت جزء من الحرس القديم أم زعيم مفكرين أحرار؟
رام كريشنا سينغ: أعتقد أنك على حق. يستخدم شعراء الهايكو الذين يكتبون باللغة الإنجليزية جميع أنواع الأشكال ، وتتراوح من ثلاثة أسطر إلى أربعة أسطر إلى سطرين أو سطر واحد ، ويعبرون عن أنفسهم في سبعة عشر مقطعًا لفظيًا أو الحد الأدنى من الكلمات. كل واحد يحاول اكتشاف الشكل الذي يناسب إحساسه "الشعري". ومع ذلك ، فإن الأشخاص الأقل جدية ينغمسون أيضًا في الذكاء اللفظي الذي قد لا يوضح ما نسميه "روح الهايكو". لأن المزيد والمزيد من الناس ، مع أو بدون أي حاسة شعرية ، هم كذلك
الانغماس في ما هو مجرد "تمارين الأصابع" بالنسبة لهم ، الفوضى الإبداعية ، كما قلت ، أمر طبيعي. مع مرور الوقت ، أنا متأكد من أن كل شخص سيعرف مكانه أو مكانه ، بغض النظر عن عضويته في "مجتمع الإعجاب المتبادل" الذي كان نشطًا في كل مكان تقريبًا.
، أعتقد أنني تابعت بالنسبة لموقفي باللغة الإنجليزية كما تطورت في العقود الخمسة الماضية. لا توجد أدبيات أو فلسفة ، ولا بيان تعليمي ، ولا ذكاء لفظي في الهايكو. كما قلت من قبل ، الحسية مهمة ولكن من الصعب جدًا تحقيقها: لا يمكن للجميع بسهولة إظهار ما يرونه أو يلمسونه أو يتذوقونه أو يسمعونه ، ولا يمكنهم تصور ما يلاحظونه بالفعل أو يختبرونه أو يدركونه في لحظة. أرى الهايكو ، مثل غيره الكثير، على أنه "شعر اللحظة" وأحاول كتابته كقصيدة كاملة.
خليل جمعة: لقد أصبحت شاعرا معروفًا لقراء نادي هايكو العربي وشاركت في تحكيم مسابقة الهايكو الدولية والتي أقيمت في نادي الهايكو العربي. كيف ترى الهايكو العربي؟ ما هي النصائح التي تقدمها لجيل الشباب من الهواة والمبتدئين في عالم الهايكو؟
رام كريشنا سينغ: شكرًا خليل على تقديرك. أنا مدين بسمعتي بين العرب إلى حد كبير للأستاذ محمود الرجبي والبروفيسور محمد حلمي الريشة اللذان لفتا انتباه القراء العرب إلى الهايكو والتانكا من خلال ترجمتهم ومنشوراتهم. لقد كان حقًا شرفًا لدعوتي للحكم على مسابقة الهايكو الدولية تحت رعاية نادي هايكو العربي
فيما يتعلق بآرائي حول الهايكو العربي ، بصراحة ، أنا لا أعرف اللغة العربية وقد قرأتها فقط بالترجمة والتي كانت مثيرة للإعجاب من الناحية النوعية. يمكنني أن أتخيل أن الأصل العربي للعديد من الهايكو هو أفضل بكثير ، تمامًا كما أشعر باستمرار الشعر العربي السائد ، هيكليًا ونسيجيًا. يبدو أن بعض شعراء الهايكو العرب نجحوا في مزج تقليد الشعر الياباني والعربي (مقاطع؟) في ثلاثة وخمسة أسطر. في الواقع ، يبدو أن الشعراء العرب بشكل جماعي يقدمون طيفًا واسعًا من صور الثقافات العربية وكلمات كيغو والخيال ، وهي علامة جيدة.
علاوة على ذلك ، قد يكون من الممكن أيضًا للشعراء الجادين البحث عن بديل لبوذية الزن اليابانية. أعتقد أن شعراء الهايكو العرب يجب أن يعكسوا أيضًا صور التأمل القرآني الأصلي والحدس ذي القيمة العالمية. العرب لديهم تقاليد روحية غنية خاصة بهم للاستكشاف والتعبير عنها في الهايكو دون أن يكون فلسفيًا أو تعليميًا أو دينيًا أو أخلاقيًا. يمكن لشاعر الهايكو التأمل والاستفادة من آيات القرآن الكريم وتطوير رؤى تفسيرية بكلمات بسيطة باستخدام الصور المعاصرة ، تمامًا كما يمكن للمرء أن يؤلف قصائد تعكس الممارسات الاجتماعية المختلفة في مختلف المناطق أو القبائل ، وقيمهم وأعرافهم وتقاليدهم وتطلعاتهم. المهرجانات والمعتقدات والممارسات الاجتماعية والعادات الغذائية والتحيزات أو الوعي الروحي وما إلى ذلك. أحداث وبيئة العنف وأزمات اللاجئين والجو السياسي ووضع النساء والأطفال وتطلعات الشباب والنضال من أجل الحرية وما إلى ذلك أيضًا هم رعايا هايكو شرعيون كجزء من التعبير عن الحياة والطبيعة كما هو معمول به اليوم. وما ينقصنا هو قاعدة بيانات فريدة للكلمات الموسمية العربية ، أو الكلمات المفتاحية الثقافية ، أو عبر الرابط: kigopedia ، كما فعل غابي جريف في عدة دول ، ويمكن الاطلاع عليها على www.worldkigodatabase.blogspot.com
خليل جمعة: على الرغم من صعوبة ترجمة الشعر والهايكو بشكل خاص بسبب البنية الداخلية للهايكو ، وهي مفتوحة للتأويل والقراءات المتعددة. هل لديك أي انطباعات عن نجاح المترجمين إلى حد ما في ترجمة نصوصك إلى اللغة العربية؟
رام كريشنا سينغ :ليس لدي أي فكرة عن هذا. والشعراء المترجمون والخبراء هم أفضل القضاة. لدي إيمان بالمترجمين وأنا أؤيد منحهم الحرية في ترجمة نص شعري مع تفسير ، والذي يتضمن الحذف والتحرير والتغيير في الأصل ، عند الضرورة ، من أجل قبول اجتماعي أوسع. لكن النجاح يكمن في الاحتفاظ بروح الأصل دون أي تحريف أو محاولة إعادة كتابته أو مراجعته. بقدر ما يتعلق الأمر بفعالية الترجمات التي تم إجراؤها حتى الآن ، كما قلت ، أود أن أذهب إلى رأي الخبراء الذين قد يجيدون اللغتين الإنجليزية والعربية والفروق الدقيقة بينهما. بالاستناد إلى تعليقات إخواني الشعراء العرب ، أعتقد أن الترجمة العربية لقصائدي كانت فعالة للغاية ، وأنا ممتن لجميع المترجمين الذين أمضوا عن طيب خاطر وقتهم الثمين في قراءة وتفسير قصائدي للقراء العرب.
خليل جمعة: الأستاذ رام كريشنا سينغ ، نود أن نستمر في محاورتك ونتعمق في تجاربك الشعرية الغنية ، وسنسعى دائمًا في هذا الاتجاه في اللقاءات المستقبلية. يسعدنا وجودك معنا ونشكرك على صبرك وتكريس وقتك للإجابة على أسئلتنا. هل لديك كلمة أخيرة تود أن تقولها هنا؟
رام كريشنا سينغ :شكرًا عزيزي خليل لإعطائي فرصة للتفاعل معك في شعري. لقد جعلتني أنظر إلى الوراء وأشارك تجاربي التي ربما لم أفكر فيها إلا من أجل أسئلتك الاستقصائية. لقد كانت تجربة رائعة. أتمنى أن يتم الاعتراف بشعر الهايكو والتانكا أيضًا للاستكشاف الأكاديمي ويقوم شخص ما في العالم العربي بدراسة نقدية لشعري كجزء من دراسات الترجمة. الاحتمالات هائلة وأنا متأكد من أن الباحثين الشباب في كل مكان سيجدون فرصًا لعمل شيء جديد.
شكرا لك ولنادي الهايكو العربي ولمدير الموقع الأستاذ محمود الرجبي على شرف الاستضافة والحوار.
...
May be an image of 1 person and text